منتديات كريمو احلى عرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى. أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه. بالظغط على اخفاء و شكرا على زيارتك للمنتدى

منتديات كريمو احلى عرب


 
الرئيسيةاليوميةالتسجيل السريعس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 الشوالي في حوار طريف يعلق على نهائي الامير قبل الاوان !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kerimo
مؤسس الشبكة
مؤسس الشبكة
avatar

عدد المساهمات : 132
نقاط : 3477
تاريخ التسجيل : 17/05/2011
العمر : 29

مُساهمةموضوع: الشوالي في حوار طريف يعلق على نهائي الامير قبل الاوان !!   الأحد مايو 22, 2011 7:02 am


الدوحة - ياسين بن لمنور - جريدة العرب القطرية

جلست إليه في العديد من المرات، اختلفت بين
الحوار الصحافي والجلسة الودية، جلسات لا تتشابه، يحمل في جعبته الجديد
دوما، يقلب أوراق التاريخ، يستحضر الماضي القريب، ويقرأ المستقبل وفق
أوراقه المنقوشة في الذاكرة، صوت قوي، بديهة لغوية، يبدأ الجملة بفعل لأنه
عربي، لكنه ينهيها بحركة أو سكون غريب وغير متوقع، لا يمكنك أن تقرأ جمله
وتفاصيله قبل أن يقولها، يروض اللغة والصوت معا، يجعلهما تحت الخدمة
دائما، يطيعانه ليكونا عبيدا لنا نحن عشاق الكرة والجمال والفن. ميسي
التعليق العربي عصام الشوالي.. هو هكذا أو أكثر لأنه يلتقي مع المواهب
التي لا تتكرر في صفة الإبداع النقي التي يملكها ميسي برشلونة والأرجنتين.
الشوالي
يطير من إسبانيا إلى إيطاليا ويمر بعديد الدوريات الأوروبية يعلق على كل
المستويات، لكنه عندما يدخل الحيز العربي يزداد تألقا ويعيش بنبض المناصر
والشارع دون تحيز أو مغالاة؛ لذلك تجد المباراة تخرج من بين شفتيه لوحة
فنية امتزج فيها صوته بقوة ذاكرته وحضور بديهيته وكل شيء جميل في المعلق.
الشوالي يضرب لنا موعدا مع نهائي كأس سمو الأمير بين الغرافة والريان، يقرؤه لنا عبر صفحات «العرب» قبل أن يبوح بأسرارها المنتظرة يوم المباراة على المباشر.

علقت على العديد من مباريات النوادي القطرية سواء في الدوري أو في كأسي
سمو ولي العهد وسمو الأمير، هل استمتعت بهذه المباريات وأنت في
«كابينة» التعليق؟
- المتعة الحقيقية كانت في
النهائيات، وهذا طبيعي لأن المباريات النهائية تختلف عن الدوري، ومثلما
نعرف ففي الخليج بصفة عامة وفي قطر بصفة خاصة هناك مسابقتان لهما الحلاوة
الخاصة بهما والمنافسة اللائقة بهما، فكل نادي يريد رفع إحدى الكأسين
ويصعد للمنصة لمصافحة سمو ولي العهد أو سمو الأمير.. أستطيع أن أقول لك
إني استمتعت بمباراة نصف النهائي في كأس سمو ولي العهد بين الغرافة
والريان، ولدي أمل أننا سنعيش نفس المتعة في النهائي، كما استمتع بالكرة
القطرية في دوري أبطال آسيا لاسيما مباريات السد، خاصة تلك التي تعادل
فيها بهدفين لمثلهما مع الاستقلال الإيراني وترشح بعدها للدور القادم.
دعني أقول لك إنه ككل الكرة العالمية هناك مباريات تختلف باختلاف المناسبة
والمكان والزمان، والأكيد أن مباريات القمة مثل نهائي اليوم سيكون له
نكهته، خاصة أن الملعب سيكون مكتظا عن آخره ورجال الإعلام تجدهم من كل حدب
وصوب والكاميرات تترصد كل شاردة وواردة مما يعني أنك أمام مباراة ليست
كباقي المباريات، وهذا ما سيجعلك تستمتع حتى قبل صافرة البداية.

 من
حسن الصدف أنك أنت من علق على مباراة نصف نهائي كأس سمو ولي العهد بين
الغرافة والريان في 25 أبريل الماضي وستعلق على نفس المباراة، لكن هذه
المرة في النهائي، فهل ستختلف الأمور أم السيناريو مكرر بالنسبة لك؟
-
لن تكون نفسها، فالمباراة السابقة كانت في نصف النهائي، أما هذه فمباراة
نهائية بمعنى 90 دقيقة على التتويج، ثم ستجمع فريقين في ظروف مختلفة،
فالغرافة له الأسبقية النفسية على الريان، لكن لديه عائق الجاهزية
البدنية، ولاحظت كيف أكمل مباراته مع لخويا بشق الأنفس، أما الريان فتحس
أنه أكثر جاهزية ولديه دوافع الحفاظ على الكأس وإنقاذ الموسم، لذا أقول
إنه النهائي المثالي وسترتقي المباراة للمستوى ولمستوى التضحيات بعد موسم
ماراثوني.

 من محاسن الصدف التي تقف لجنبك
أيضا أنك علقت على مباراة الريان والجيش واستمتعت بخماسية كاملة في 90
دقيقة عكس زميليك حفيظ دراجي وعلي الكعبي اللذين بقيا في
«كابينة» التعليق لمدة 120 دقيقة في مباراة الغرافة ولخويا
ولم يشاهدا أي هدف، وأبدعت في وصف الهجوم الكاسح للرهيب، فهل تتمنى نفس
الغزارة من الأهداف في نهائي اليوم حتى تبدع كالعادة؟
-
الاختلاف موجود بين المباراتين، فبين الريان والجيش كان الفارق في المستوى
واضحا والدرجة متفاوتة، وأنا قلت في التعليق «إنها مباراة بين فريق
يملك أسلحة ثقيلة وآخر يملك أسلحة خفيفة»، هذه مباراة نهائية قد
تنتهي بخطف أحد الفريقين لهدف أو نذهب للوقت الإضافي، وحتى ركلات الترجيح
غير مستبعدة، والأكيد أن المدربين عملوا عليها، فالمباراة حديد في حديد
ولا يمكن التكهن بالفائز.

 لعصام دخلات في كل مباراة، وأحيانا تصبح مرجعية لدى الشباب، فماذا حضرت كأول جمل للتعليق على هذا النهائي؟
-
سأكون أكثر تلقائية، فأحيانا ما أقوله يخرج لحظتها ويكون وليد الصدفة،
وأعول على سرعة البديهية، لكن سأقول: «الفهود جمهوره ينتظر الوعود،
والريان ينتظر البيان بتتويج بثاني كأس على التوالي، إنها الأغلى، إنها
الأحلى، إنها كأس سمو الأمير، من فاز بها حقق الحلم، ومن خسرها أقول له
هارد لك ولن ينفع الندم».
 سنعلق سويا على المباراة قبل بدايتها..
- كيف ذلك؟

 أعطيك تكهنات وسيناريوهات بما سيحدث وأنت بعفويتك علق عليها؟
- ليكن ذلك وسنعيش رفقة قراء العرب المباراة قبل بدايتها.

 جونينيو من ركلة حرة في المكان الذي يعشقه يوقع أولى أهداف المباراة بكرة صاروخية تسكن الزاوية التسعين للحارس سعود الهاجري؟
- جونينيو يقدم هدية الوادع للقطريين من خلال هدف ولا في الأحلام.

 فابيو سيزار بنفس الطريقة يعدل الكفة ويلهب مدرجات استاد خليفة الدولي؟
- الموسيقار يسجل هدفا ويقول لجونينيو قف مكانك لا يوجد أحد أحسن من أحد.

 الوقت الرسمي ينتهي بتعادل الفريقين على أن يخوضا وقتا إضافيا بعد قليل؟
-
الوقت الإضافي يقترب وتنحبس فيه النفوس وتكبر فيه دقات القلوب، احذر
الاقتراب من ركلات الترجيح يا ريان، فنصيبك قد لا يكون ذلك الذي تتمناه.
الغرافة ثاني مرة إكسترا تايم في 4 أيام الله يعين اللاعبين بدنيا.

 أتوري لم يجلس طوال المباراة واستنفد كل التغييرات؟
- هي الثالثة يا أتوري، الأولى عليك والثانية لك والثالثة لك وعليك. أنقذ المدرسة البرازيلية بأسلحتك النارية.

 ميتسو يريد أن يظهر هادئا، لكن التوتر باد على وجهه؟
-
مباراة الأعصاب، مباراة الانفعال، مباراة ليست ككل المباريات، الانتصار أو
الانكسار، ميتسو أنت على بعد دقائق من الثنائية أو الاستسلام للريانية.

 بدأ الوقت الإضافي.. تاباتا يسجل الهدف الثاني للريان بمجهود فردي؟
- الأسد دائما أقوى من الفهد، فعلها تاباتا فمن يقدر عليك يا وحش الغابة.

 يرد عليه يونس محمود بهدف التعادل والمباراة تلفظ أنفاسها؟
- أوكامبو سيطلب رسميا محاكمة السفاح بعد هذا الهدف القاتل.

 نمر لركلات الترجيح؟
- بلاتير وعد مرة أنه سيلغي ركلات الترجيح لأنها ضربات الموت أتمنى أن تلغيها الفيفا فهي قاتلة لكن بقرار بن همام.

 وفي حالة ابتسام ركلات الترجيح للريان؟
- بلغة القلب أنا الكسبان، فالريان هي اسم أغلى ما عندي «ابني».


 وإذا ابتسمت الركلات للغرافة؟
- ألف مبروك للفهود.. لقد وفوا بالوعود.. جمعوا الكؤوس ويقولون إذا كنتم تخافون من الأسود فمن اليوم وصاعدا نحن من سيسود
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kerimo.a7larab.net
 
الشوالي في حوار طريف يعلق على نهائي الامير قبل الاوان !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كريمو احلى عرب :: تلفزيون كريمو :: قنوات الجزيرة-
انتقل الى: